ملتقى المدونين

متحمس لتعلم اشياء جديدة مع مجموعة رائعة من الأشخاص؟

جمال عبد الناصر ونكسة 67

الموضوع في 'ملتقى الأخبار السياسية' بواسطة ساره محمد, بتاريخ ‏6 يونيو 2017.

مشاركة هذه الصفحة

قيم هذه المقالة:
/5,
  1. #1 ساره محمد, ‏6 يونيو 2017
    آخر تعديل: ‏1 أكتوبر 2017
    Screenshot_٢٠١٧-٠٦-٠٥-٠٠-٤٥-٣٣-1.png " لقد قررت أن اتنحى تماماً ونهائيا عن أى منصب رسمى أو أى دور سياسي وان أعود إلى صفوف الجماهير اؤدى واجبى معها كأى مواطن آخر "
    إن الحس الوطني للزعيم الراحل جمال عبد الناصر هو ما دفعه إلى إلقاء ذلك الخطاب الهام الذى غير فى مصير الامهحيث نزلت تلك الكلمات على قلوب الامه الملتهبة فاشعلتها حماسة من أجل إكمال مسيرة الكفاحوزاد يقينها بأن تلك الازمه تحتاج إلى رجل وطنى من أبنائها كى يعبر بها من الهزيمة والانكسار إلى النصر والعزةوكان عبد الناصر بما لديه رصيد فى قلوب الامه جمعاء هو أنسب رجل لتلك
    المهمهولم تهدأ تلك الجموع الغفيره حتى ملأت شوارع القاهره رجالا ونساءاظلوا أكثر من عشر ساعات يهتفونباسم جمال عبد الناصر متناسين حينهاكل معاناتهم فى السنوات الماضيهنسوا الطعام والشراب وتذكروا كرامةالامه التى يجب عليهم جميعا أن يكونوا على قلب رجل واحد من أجل إعادتها
    لم يكن الزعيم الراحل يعلم بأن خطاب التنحي قد يؤثر هكذا على جموع الشعب الغفيره وكان قد نوى بالفعل أنيعود إلى صفوف الشعب كمواطنولكن أتت الرياح فى تلك اللحظة مواليه لسفينة جمال عبد الناصر حتى يعبر القبطان بابناءه إلى بر السلامهكذا كان تأثير خطاب التنحى فى نفوس الامه فماذا عن أسباب تلك النكسة ؟؟؟؟؟؟لإدراك تلك الأسباب علينا أن نأخذ مقتطفات سريعه عن ثورة يوليو
    حيث عاشت تلك الثوره فى بدايةعهدها ذروة المجد والعزة
    فقد تعددت تحدياتها وامجادها أيضا حيث عمل الضباط الأحرار على تنفيذ أغلب مطالب الثورة من القضاء على الإقطاع والاحتكار وغيرها من الأمور التي أهلكت كاهل الشعب على مر سنوات طوال
    ثم جلاء الإنجليز وإعلان الجمهوريةومشروع السد العالي الذى أعتقد الغرب أن عبد الناصر لن يستطيع إتمامهولكن هيهات هيهات فقد استطاع هذا الرجل إتمامه ليثبت حينها بأن إرادة الشعب المصري لا يردعها الطوفانوتاميم شركة قناة السويس شركة مساهمة مصريه كان ذلك بمثابة الصاعقة عليهم فهذا الطريق هو بداية استقلال الاقتصاد المصريولكن رغم انشغال عبد الناصر بمشاريعهالقوميه فى الداخل إلا أن ذلك لم يمنعهمن مساندة إخوانه العرب حيث ساند الشعب الجزائري في ثورتهم
    مما دفع كل من فرنسا و بريطانيا وإسرائيل إلى شن هجوم باغت عرفبالعدوان الثلاثىورغم أن قوات العدو استطاعت في تلك المعركة تدمير طاءراتنا بالكامل إلا أناتخاذ الزعيم قرارا بانسحاب قواتنا فورا من سيناء كان قرارا سديدا حيث أنه تمكن بذلك من حفظ أكثر من ثلثي قواتنا المسلحةوفى نهاية الأمر تدخل الرئيس الأمريكي لوقف إطلاق النارورغم أن رئيس سوريا شكرى القواتلى
    قد ذهب فى حينها للسوفيت حلفاء عبد الناصر من أجل مساندته إلا أنه عاد خالى الوفاضولكن السوفيت لما علموا باستجابة الجميع لطلب الرئيس الأمريكي أرسلوا الإنذار المعروف باسم خروشوف
    وبولجانين لانجلنرا وفرنسا بعدما خذلوا القواتلى اى انه استعراض عضلات لهمومن أهم تبعات الثورة الوحدة بينمصر وسوريا هذه الوحده فرحت لأجلها كل من شعب مصر وسوريا واستقبلت خطابا الوحده بالتهليل لما جاء فيها من وعود بالتغيير وإنهاء الكبت الذى عاش فيه كلا الشعبين طويلا ثم النهوض الاقتصاد وتحسين الحالة الاقتصادية فظل مواطنوا كلا البلدين منتظرين طيلة ثلاث سنوات لم تأتي ثمارها مطلقاًحيث أن جمال عبد الناصر كان قد أرسل عبدالحكيم عامر إلى سوريا لتولى زمام
    الامور هناك ولكنه لم يكن يعلم حينها انه سيكون أحد الأسباب الرئيسية في الانفصال عنها في سنوات قلائلتبعا لطباعة الحاده وحبه الشديد للسيطرة على الأمور ووضع من لا يستحق فى المناصب القيادية فقط لأنهم موالين لعامر كل تلك الأمور كانت بمثابة نذير شؤمعلى تلك الوحدة واذا اختصرنا عدة أسباب فى عدم استمرار الوحدة بين مصر وسوريا فستكون كالتالي وجود رجل غير مناسب فى
    مكان لا يستحق أو لا يستطيع إدارته ناهيك عن اختلاف طبيعة الشعبين حيث أن شعب سوريا كان لا يزال فى قبليه وأيضا محاربة السوفيت لتلك الوحده فالمعروف عن الشيوعيه انها لا تؤمن بالقوميه ولا بالوطنية وأيضا محاربة بعض رؤساء الدول العربية لتلك الوحدة خوفا منهم لأن يتولى عبد الناصر زمام الأمور في المنطقه وكان أحد أهم الأسباب هو أن تلك الوحده نشأت على فكرة بطولة جمال
    عبد الناصر القوميهوتلتها ثورة العراق التى أعاد فيها السوفيت الكره وخذلوا عبد الناصرحينما طلب منهم مد يد العون للشعبالعراقي ضد ضغوط الغرب وتامرهفعلى الرغم من ان حديثه مع خروشوف
    استمر ستة عشر ساعة إلا أنه عاد حزينابعد أن ذهبت كل محاولته سدىولكنه توجه إلى دمشق وأعلن على الشعب السوري والعربى مساندة خروشوف والسوفيت للثوره العراقيه ولم يكتفى السوفيت بذلك بل شنوا هجوما عنيفاً على الوحدة بين مصر وسوريا كما ذكرنا سابقا ولكن الزعيم تصدى لهم وهو في دمشق وكلف السادات بشن حمله مماثلة وكان وقتها سكرتير الاتحاد القومي وفى تلك الأثناء استغلت القوى العظمى ذلك التوتر فى العلاقات بين البلدين حيث أعلنت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لعبد الناصر بأن الامريكان يضعون كل امكانياتهم تحت امرتهوأنهم على استعداد تام لتقديم اى معونه يطلبها ولكنه قال ساكمل قضيتى بمفردى ولكن ما ارجو معونتكم فيه هو القمح والزيوت وكانت بالفعل المعونة الأمريكيةانتهت ثورة العراق باستيلاء عبد الكريم قاسم عليها وهو عميل شيوعى ولذا ألقى السوفيت بكل ثقلهم وراءهويمكننا مما سبق أن نستنبط الحال التى كانت عليها مصر قبل النكسة
    فمن الناحية الداخليه سوء الأحوال الاجتماعية فى عهد وزارة على صبرى سوء الأحوال الاقتصادية حيث اقتربت الدوله من الإفلاس بسبب الخطط الطموحة للمشروعات القومية التى استنفذت أموالاً طاءله الصراع الدفين بين عبد الناصر وعامروالذى يدعمه انقطاع حبل الثقه بينهما كثرة المعارك حيث تذمر على الوحده فى سوريا وإرسال عبد الحكيم عامر إلى القاهره ثم حرب اليمن استغلال عبد الحكيم لحرب اليمن لبسط نفوذه هناك خوفاً من غدر عبد الناصر قطع المعونة الأمريكية لجنة تصفية الإقطاع التى كانت مصدراً للإرهاب والكبت والإذلال اتفاقية الدفاع المشترك بين مصر وسوريا مما دفع عبد الناصر للتحرك حينما شعر بخطر يهددها من قبل إسرائيل ولما أمر عبد الناصر عبد الحكيم عامر بحشد قواتنا في سيناء وكان الهدف الحقيقي من هذا تخويف إسرائيل فإن زمام الأمور قد افلت من يده وأتت مشكلة مضايق تيران المفتوحة ورغم ان تسليحنا كان كامل دون شك إلا أن الحالة الاقتصادية لا يرسى لها وبعد الإتفاق على إغلاق مضايق تيران من قبل الجانب المصري فإن الحرب
    أصبحت مؤكده وبعد إبرام صفقة الأسلحة الغير معلومة الأجل -كعادة السوفيت -توقع عبد الناصر حدوث الهجوم من الجانب الإسرائيلي وخاصة بعد تغيير الحكومه وتعيين موشى ديان وزيرا للدفاع
    حيث قاموا بخطه تمويهيه بأن ليس لديهم نيه لدخول الحرب كان جمال عبد الناصر قد صدق على خطة الاستعداد للحرب بصفته رأيسا للجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة بالإضافة إلى خبراته العسكرية المتميزة رغم تلك التجهيزات وصلابة الموقف المصرى إلا أن الكارثة قد حدثت بالفعل
    فى 5 يونيه من عام 1967 وذلك بعد أن قام عبد الحكيم عامر بتغيير خطة الزعيم بالكامل حيث استطاعت إسرائيل الإستيلاء على العريش فى مساء5يونيه واستطاعت أيضاً ضرب جميع مطاراتنا
    وطاءراتنا وهى لا تزال على الأرض حيث أن المشير عبد الحكيم عامر كان فى جوله تفتيشيه على سيناء مع بعض القاده وحينما يكون القائد العام جوا تصدر الأوامر للصواريخ بالتوقف عن
    العملولم يكتفي عامر بذلك بل أمر القوات بالانسحاب غرب القناة على الرغم من أن ذلك الأمر لم يكن من اختصاصه وكان اليهود قد انشاوا ثلاث خطوط دفاعيه للرجوع إليها اذا تطورت المعاركضدهم
    وبعد أن استطاعت إسرائيل إحتلال العريش كانت فى8يونيه فى طريقها إلى القنطرة شرق دون أى مقاومة تذكر ثم بدأت بالزحف على سيناء من الجنوب وما زاد الأمر سوءاً أن الفرقة الرابعة المدرعه وهى أفضل الفرق في الجيش قد عبرت من الغرب للشرق حسب أوامر عامر فدمرت وبذلك انتهت قواتناالمسلحةوحلت الفوضى لا يمكن لأحد منا أن ينكر بأن تلك النكسة كانت صفحة سوداء في تاريخ الامه العربية وأنها قد اهانت كرامة الجميع حكومة وشعبا ولكن علينا أن ندرك بأنها بقدر ما تسببت فى أوجاع لنا كانت صفعة لتوقظ نفوسنا التائهة ولنعلم ماذا نريد ومن اى طريق علينا أن نبدأ وأنها كانت هى الصفحة الأولى فى تاريخ نصر أكتوبر وعودة الكرامه والنصر المبين
     
    صاحب الإعلان: ساره محمد
    إعلانات الكاتب 100% : إعلانات الموقع 0%
    أعجب بهذه المشاركة حجازى أحمدالرفاعى
قيم هذه المقالة:
/5,

مشاركة هذه الصفحة